مقطع من كتاب بن شيكو « بوتفليقة خدعة جزائرية »

في 1999 الجنرالات و علي رأسهم الجنرال العربي بلخير بإبعاز من الإمارات العربية المتحدة و أمام تقبل أمريكي لوضع بوتفليقة علي سدة الحكم في الجزائر علي الساعة 14 زوالا كان بوتفليقة في أحد الفيلات الفخمة في الأبيار التي تأوي جمعية بوضياف و أمام السيدة بوضياف (زوجة محمد بوضياف) صرح بعد علمه بأن الذين أتو به للحكم قدموا له ما نسبته 53 بالمئة من الأصوات و هذا ما أثار غضبه بأنه سيرجع في نفس الليلة إلي جنيف (و هذا أمام إنسحاب كل المترشحين و تركه و حده في السباق) و قال بأنه لن يقبل عدد أقل من الذي تحصل عليه ليامين زروال أي أزيد من 63 بالمئة و بعد سماع السيدة بوضياف هذا الخبر أخبرت مباشرة الجنرال محمد مدين الذي أتي إلي الكان غاضبا و محاولا إقناع بأن هذا الرقم جد منطقي أمام الحالة الراهنة و إنسحاب كل المترشحين لكن و أمام إصرار بوتفليقة لعلمه بأن الجنرالات لا يملكون أي خيار آخر أضطر مقدميه أن يرفعوا النسبة علي الساعة17 ليكون الرئيس المنتخب



Laisser un commentaire

biface face b |
libre pensée |
le rôle de la France dans l... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Le Blogue de Yann Redekker Bis
| Amaso, amatwi,n'ururimi rw'...
| Un RIC pour une AC