بوتفليقة و الإعلام عداوة أم تخوف من الحق

بوتفليقة و الإعلام عداوة أم تخوف من الحقبوتفليقة و الإعلام عداوة أم تخوف من الحق الشيئ الوحيد الذي قام به بوتفليقة هو أنه حول الجزائر إلي دولة بوليسية الأكبر من نوعها في إفريقيا و بدون أن ننسي أن أول قرار اتخذه عند توليه الرآسة هو غلق مكتب الجزيرة و هذا بعد الحوار الذي قام به في مع الصحفي اللامع محمد منصور الذي وجه له أسئلة حول إختلاسه أموالا للدولة و إغتيال شخصيات سياسية و بدون أن ننسى سؤال حميدة العياشي الصحفي في جريدة الجزائر نيوز الذي وجه إلي فخامته حول إختيالات سياسية فأجابه بوتفليقة بأسلوب ركيك لا يليق بسياسي مبتدء لكنه يليق بدكتاتور كبير و بعدها غلق جريدة لومتان التي كانت معارضة لسياسة النظام و قراراته و خاصة بعد صدور كتاب حمد بن شيكو رئيس تحرير هذه الجريدة حول بوتفليقة الذي رأين فيه حقيقة نعرفها و لكن كانت لبن شيكوا الجرئة في قولها فلم يكن لبوتفليقة إلا سجنه و غلق الجريدة التي كانت كذالك تندد بقتل المواطنين من طرف الدرك و جهاز البوليس في منطقة القبائل و عرف الكاريكاتوري المحبوب ديلام علي العشرات من الشكاوي و المضايقات و محاولة إيقاف عمله.

فأين إحترام بوتفليقة لحرية الإعلام و منطق الحوار و قبول الرأي الأخر و تحمل المسؤوليات?



biface face b |
libre pensée |
le rôle de la France dans l... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Le Blogue de Yann Redekker Bis
| Amaso, amatwi,n'ururimi rw'...
| Un RIC pour une AC